القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار المواضيع

قصة كفاح 23 عاما، د. مني علي رجب تصبح مدرس مساعد في كلية الفنون الجميلة. هذه هي قصتها :

قصة كفاح 23 عاما، د. مني علي رجب تصبح مدرس مساعد في كلية الفنون الجميلة. هذه هي قصتها :

قصة ملهمة للجميع تثبت انة بالتحدي والارادة يستطيع كل شخص تحقيق حلمة وهدفة في يوم من الايام .
بعد ممارستها مهنة الصيدلة لمدة 23 عاما، د. مني علي رجب تصبح مدرس مساعد في كلية الفنون الجميلة. هذه هي قصتها :

بعد ممارستها مهنة الصيدلة لمدة 23 عاما، د. مني علي رجب تصبح مدرس مساعد في كلية الفنون الجميلة. هذه هي قصتها :

كانت البداية من الثانوية  العامة حيث انني حصلت علي مجموع  88%  ودخلت كلية  الصيدلية حسب رغبتي اهلي باعتبارها من كليات القمة  بالرغم من معارضتي دخول هذه  الكلية   حيث كانت رغبتي الالتحاق بكلية الفنون الجميلة "منذ الطفولة المبكرة وأنا أحب الرسم جدا، وتميزت فيه خلال سنوات الدراسة، كنت متفوقة في مادة التربية الفنية بالشهادة الإعدادية، وكانت رسوماتي دائما تدخل المسابقات وتحصد الجوائز، ".
ثم تخرجت من كلية الصيدلة عام 1983 بعد التخرج تزوجت  وانجبت ثلاثة اولاد وعملت بالصيدلة لمدة 23 عام تعرفت علي د محمد شاكر عميد كلية الفنون الجميلة السابق الذي كان صديق زوجي , وعرفت منة امكانية  الالتحاق بكلية الفنون الجميلة كطالبه منتظمة  واحقق حلمي كي اكون فنانة حيث انه كان متابع جيد لأعمالي خلال اوقات الفراغ وكان يشجعني علي ذلك
قررت بعد ذلك ادخل كلية الفنون الجميله , كان عمري 45 عاما  , وقد حصلت علي تقدير امتياز في كلية الفنون الجميلة بعد القيام بمجهود كبير بين العمل بالصيدلية والدراسة  والاعمال المنزلية, وقد وضعت هدف امامي ولكن الحمد اللة حصلت علي تقدير امتياز في الكلية مع مرتبة الشرف واتخرجت عام 2010 ,
بعد التخرج لم  يتم تعيني كمعيدة في كلية الفنون الجميلة في بداية الامر بحجة ان سني كبير, لاني سني كان 51 سنة , بالرغم من ان القانون لم يمنع ذلك , ثم رفعت قضية وكسبتها وتم تعيني معيدة بالكلية ,  ثم اكلمت الدراسة بالماجستير وبعدها الدكتوراه بعد خمس سنوات من التخرج تم تعيني بالكلية
 انا حاليا دكتورة في كلية الفنون الجميلة ’ مع استمراري بدراسة التصوير , وقدمت  15 معرض بالإضافة الي العديد من الاوراق البحثية , ولي الحمد لله بجانب عملي في الجامعة  اقوم كثير من الادوار الاجتماعية والثقافية في المجتمع , فانا عضو في المجلس القومي للمراه , مع عمل ورش عمل للاطفال ذوي الاحتياجات الخاصة لتنمية مهارتهم الفنية والتعبير عن انفسهم وزيادة ثقتهم بأنفسهم
 الان زوجت اولادي الثلاثة وعندي من الاحفاد والحمد لله و كان لزوجي واولادي كان لهم الفضل في تشجيعي في الاستمرار في الجهد والعمل لتحقيق هدفي
وبالإضافة الى عملي  فى الجامعة انا ايضا لي العديد من الأدوار الاجتماعية والثقافية في المجتمع. انا عضو فى المجلس القومى للمرآه

في النهاية طالما هناك هدف وارادة فان الانسان سوف يصل في يوم من الايام  ومثال ذلك الدكتورة مني رجب اصبحت رمز التحدي  ومبعث امل للجميع
 هذه امثلة من اناس ملهون  بمثابة  تجربة ايجابية للجميع وتثبت انه بالإرادة والعمل يمكن تحقيق المزيد من النجاح والتفوق بالرغم من وجود العقبات
 تابعنا في المزيد من القصص الملهمة من خلال  قسم ملهمون سواء في موقعنا هذا مع المواقع الاخري علي قناة التلجرام او الفيس بوم او تويتر
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

التنقل السريع