القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار المواضيع

قصة نجاح وائل الفخراني

وائل الفخراني





قصة نجاح ملهمة وائل الفخراني


ولا بأس ... فأنك لن تتعلم كيف تنهض من جديد اذا لم تسقط أرضا في بعض الاحيان ، هذة قصة نجاح ملهمة للاستفادة منها،
وائل الفخراني المدير الإقليمي السابق لشركة جوجل في الشرق الاوسط في واحدة من اعظم الTEDx talks وكمان في لقاء تاني بعدها بسنين قال : انا اشتغلت وانا عندي ١٨ سنة.. فيه منطقتين دايماً كنت بقع في واحدة منهم.منطقة مريحة،دافية،باخد فيها مرتب،مبسوط،بسافر مرتين تلاتة في السنة،بيتدفعلي تأمين من الشركة. في حين المنطقة التانية ساقعة جداً،فيها مشاكل،فيها حروب..بس فيها تعليم ولذيذة وبحبها
 

he discomfort of our comfort zone | Wael Fakharany | TEDxCairo



قصة نجاح وائل الفخراني

نرجع تاني لزمان،وانا عندي ١٨ سنة زرت مصنع غزل ونسيج بتاع واحد صاحب ابويا لقيت عنده حوالي ٥٠٠ قميص مرميين سألته ايه دول قاللي دي قمصان فيها عيوب تصنيع مسكت القميص بشوفه..سليم!قلتله انكل انت بتعمل ايه فيهم قاللي برميهم، قلتله ممكن تديهملي؟ قاللي خدهم دي خردة. خدتها ورحت للمكوجي قلتله انت بتكوي القميص بكام قاللي رقم قلتله انا هديك ٣ اضعافه بس بعد ما ابيعهم وابتدت رحلة في ٢،٣،٤ جامعة ملخصها إن كان عندي عشرات الالاف من القمصان في الموسكي والسيدة زينب بتتباع. الرحلة دي كل الناس زعلانة مني فيها اهلي زعلانين صحابي زعلانين ازاي مهندس في هندسة عين شمس محترم بيعمل حاجة زي دي،تجربة اتعلمت فيها حجات كتير.. حجات عمري ما كنت هتعلمها تاني،تجربة ساقعة والناس كانت بتضايق، كنت عايش في المنطقة الساقعة بس مبسوط جداً

الموقف التاني بعد كدة اما دخلت ibm طبعا شركة كبيرة، بعد ٦ سنين حسيت نفسي واقف في الطابور وانا رقم ٢٠، طابور سينما هيدوا التذكرة، رقم ١ هياخد، رقم ٢ هياخد وانا رقم ٢٠ فا طلعت من الطابور ،قدمت إستقالتي والناس زعلوا مني وصحابي زعلوا مني اهلي زعلوا مني وقالولي حد يسيب شركة زي دي ؟ اكبر شركة كمبيوتر في العالم وهيصرفوا ع الماجستير بتاعك !! بس انا خرجت من الطابور في الاول كانت منطقة ساقعة دخلت.. دخلت لغاية ما بقت ibm مكان دافي اروح الشغل احس لأ مش بتاعتي،مش انا، لقيتها دافية رحت طالع منها بعد ما رحت جوجل ايه بقيت انا في المحيط مش بس في منطقة ساقعة،مفيش يوم في جوجل مريح ودافي،مفيش يوم تبقي مروح حاسس إن خلاص كدة عملت كل اللي عليك،مفيش يوم زمايلي الصغيرين اوي مبيعلمونيش حجات جديدة وعشان كدة انا مبسوط اول ما بحس إن المكان مش مريح ومش مناسبني او إنه ضاق عليا خلاص بسيب لازم ببدأ من الصفر وبفضل بتعلم بتعلم اول ما بوصل ل إني ابقي اسرع منه خلاص بنط

موقف تاني ..
كنا في بطولة تنس في دبي وبنتفرج علي النهائي وبعدها نمنا،صادف وشفنا بطل العالم نادال،صدفة إن مكان نومنا جنب ملاعب التنس فا صحينا الساعة ٥ الصبح علي واحد عمال يلعب ويضرب بالمضرب تاني يوم البطولة فا فتحنا الستارة عشان قلنا إن الراجل ده اكيد مجنون ده لسة واخد البطولة امبارح !! ليه يتدرب تاني ؟
الحقيقة ملحقناش نقابله،بس قابلنا مدير اعماله فا قال: النجاح ملوش خط نهاية انت خدت البطولة النهاردة بكرة هترجع للصفر تاني.بعد ما بتعمل اي حاجة بترجع للصفر وكلنا كدة مهما نجحنا في حياتنا ممكن فجأة تاخد خبطة تنزل للصفر وممكن تحت الصفر كمان
انا خدت كمية بوكسات في حياتي بس اللي ميزني عن اي حد خد بوكس وفشل إن اما باخد بوكس بعترف إني خدت بوكس،بعترف إن انا وقعت و بعدين بقوم تاني وبستجمع طاقتي الوقت اهم قيمة لازم تعرف انت بتستثمرها في ايه وتريح ع القد وإفضل فكر في المستقبل اول ما تفكر في الماضي انت كدة عجزت

كلنا جوانا وائل الفخراني،كلنا مأجلين قرارات خايفين ناخدها عشان منطلعش برة الكومفورت زون بتاعتنا..منطقة الرعب الحقيقي انت قاعد بتخسر كل حاجة في سبيل راحتك بس في دايرة الامان؛خد خطوة حتي لو محدش شايفها ولا مصدق ولا مقتنع وهيفتكروك مجنون عادي،شعور مبيحسوش غير اللي جربه حقيقي فا خد الخطوة دي ومتخفش وإترحك مش هتندم ...." يا عزيزي الدُنيا مليانة Ups & Downs يعني يوم ليك ويوم عليك " وده درس من أهم الدروس اللي ممكن تتعلمها من حياة " وائل الفخراني " اللي ساب شركة " جوجل " وراح اشتغل في " كريم "

وكتب مقال عن سبب تغير المسار ده في Start Up وبعد 6 شهور للأسف " كريم " أعلنت إنه استقال من الشركة مع إنه كان من اهم أسباب نجاح شركة Careem ! المهندس " وائل الفخراني "
درس الهندسة المعمارية في جامعة " عين شمس " ويُعد واحد من أشهر رواد الاعمال في الشرق الاوسط.
" وائل " حاليًا هو نائب الرئيس والمدير العام للأعمال الدولية في Incorta ،، وهى شركة ناشئة لتحليلات مؤسسة Silicon Valley بتمويل من Google
ولديه عملاء عالميين ناجحين في قائمة فورتشن 10.
" وائل " هو المؤسس المشارك ورئيس مجلس إدارة
مؤسسة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ،، وهي شركة قابضة تعمل في مجال تطوير النظم الإيكولوجية والسوق.
وكان المدير العام للعلاقات الحكومية لـ Careem.
مشي طريقه من طالب في كلية هندسة لتاجر قمصان عيوب تصنيع بس بشوية شغل ماركتنج مختلف وكان ده في مناطق في الموسكي و السيدة زينب من وهو بيدرس في الفرقة الثانية ،، على الجانب التاني قدر " وائل " ينجح في دراسته لحد ما وصل لشركة IBM أكبر شركة كمبيوتر في العالم وبعدها جوجل وكريم. 👀
" وائل الفخراني " صاحب نظرية “ The discomfort of the comfort zone” اللي بيقولك لازم يكون عندك مرونة تعامل في العمل وتحاول تتقبل الخسائر وماتتكسرش ،، حتي لو زعل مش هيبقي زي زعل واحد بقاله 20 سنة في نفس الشركة و لما كبر استغنوا عن خدماته !
و ده لا يتعارض مع فكرة الولاء للشركة طبعاً. Only risk takers will know what it feels to take a really big risk,a risk taker..a dream catcherKeep going and dream big

منقول
وائل الفخراني علي منصة TED

هل اعجبك الموضوع :
التنقل السريع